التخطي إلى المحتوى
بعد اغتيال هفرين خلف واشنطن تعلّق على الحادث

بعد اغتيال هفرين خلف واشنطن تعلّق على الحادث، ها هي أول جريمة من جرائم الاغتيال والإبادة التي ترتكبها قوات الجيش التركي في الشمال السوري قد نُشرت، وذلك بعد أن اغتيلت السياسية والكاتبة الكردية هفرين خلف على يد جماعات موالية ومؤيدة للحملة العسكرية التركية في سوريا.

المتحدّث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية لوكالة رويترز اليوم الاحد أشار إلى انّ الولايات المتّحدة قد تابعت التقارير الأولية التي تُفيد بمقتل هفرين وعدّة مقاتلين أكراد، وقال بأنّ هذه التقارير مُثيرة للقلق، ومن شأنها أن تُزعزع الاستقرار في المنطقة بأكملها، لا سيّما في العراق وسوريا وتركيا، وأكّد أن واشنطن تُدين وبشدة كل ما ترتكبه قوات الجيش التركي في رأس العين وغيرها.

يأتي هذا بعد أن انتشر فيديو صادم للصحفية هفرين خلف وهي تُعدم على يد أحد الجنود، وهي رئيسة حزب سوريا المستقبل، إلى جانب تسعة مدنيين من الأكراد، وهذا ما تبيّن في التقارير الأولية التي اطّلعت عليها واشنطن، وابدت اعتراضها على كل ما ترتكبه القوات التركية هناك.
الجدير ذكره بأنّ تركيا تعرضت للكثير من المعارضة والانتقاد من قبل عدّة أنظمة دولية، حاولت جاهدة أن تمعها من الاقدام على هذه العملية العسكرية التي من شأنها أن تجعل الحياة في الشمال السوري شبه معدومة، تفاقم من الحالات الانسانية التي تفاقمت هناك بفعل الحروب، إلا انّ تركيا لم تنصاع لأي من هذا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *