التخطي إلى المحتوى
تواصُل عملية الإقتراع في الإنتخابات الرئاسية التونسية الدور الثاني

إفتتحت اليوم مراكز الإقتراع في الإنتخابات الرئاسية التونسية الدور الثاني بعد حصول كلاً من المرشحين نبيل القروي وقيس سعيد على أعلى نسبة في تصويت الجولة الأولى، وهو ما استدعى تنظيم جولة ثانية من الإنتخابات الرئاسية التونسية من أجل حسم المسألة ما بينهم من خلال اعادة الكرة في ملعب الناخبين، وكان قيس سعيد قد حصل على نسبة 18% من نسبة الناخبين، بينما حصل المرشح نبيل القروي على نسبة 15% من اصوات الناخبين في الدور الأول من انتخابات الرئاسة التونسية، وقد شهدت الفترة الأولى من صباح اليوم الأحد نسبة إقبال وصلت حوالي 20% من إجمالي من يحق لهم الإقتراع، فيما يتم الآن تواصُل عملية الإقتراع في الإنتخابات الرئاسية التونسية الدور الثاني وتستمر حتى ساعات المساء.

جرت العادة أن تكون الفترة المسائية في الإنتخابات إقبال أكبر وإضافي عنه في الفترة الصباحية، وهي المرحلة التي يُطلق عليها مرحلة الحسم، حيث تشهد مراكز الإقتراع إقبال كبير عليها ويتم خلالها ترجيح كفة أحد المرشحين على حساب الثاني، على أن يتم البدء في فرز الأصوات في ساعات المساء المُتأخرة تزامناً مع إقفال الصناديق وتوقف عملية الإقتراع مساء اليوم.

يُذكر أن تقرر تنظيم إنتخابات رئاسية تونسية مُبكرة في أعقاب وفاة الرئيس التونسي السابق السبسي، وهو ما فتح الباب أمام الكثير من المرشحين الذين أعلنوا الترشح لخوض هذه الإنتخابات في الجولة الأولى التي إنتهت، لتبدأ الجولة الثانية منها والتي انحصرت ما بين الأعلى حصولاً على الأصوات وهما نبيل القروي وقيس سعيد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *