التخطي إلى المحتوى
مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة لمناقشة الوضع شمال شرق سوريا

عقد مجلس الأمن اليوم جلسة طارئة من أجل مناقشة الوضع في شمال شرق سوريا، بعدما شنت تركيا هجوماً على المناطق المُتاخمة لحدودها لإقامة ما أسمته منطقة عازلة على الحدود معها لتوطين اللاجئين السوريين فيها، وقد تصدت قوات سوريا الديمقراطية لهذا الهجوم وحدث تبادل لإطلاق النار والقصف المتبادل ما بين الجانبين، وكانت غالبية الدول العربية والغربية أدانت هجوم تركيا على الأراضي السورية ودعتها للتوقف الفوري عن التوغل شمال شرق سوريا، ولكنها لم تستجيب لهذه الدعوات والتحذيرات والتي كان آخرها تحذير ترامب بمحو إقتصاد تركيا في حالة تجاوزها للحدود.

مع بدء الهجوم التركي على الأكراد في شمال شرق سوريا، طلبت العديد من الدول مجلس الأمن بالوقوف عن مسئولياته وعقد جلسة خاصة لمناقشة تداعيات شن تركيا لحملة عسكرية في شمال شرق آسيا، وقد تقدمت كلاً من ألمانيا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وبلجيكا بطلب للأمم المتحدة من أجل بحث الملف السوري.

وقد علقت النرويج تصدير السلاح لتركيا رفضاً للهجوم على شمال شرق آسيا، وأعربت عن رفضها لهذه الحملة التي تتجاوز فيها تركيا على سيادة دولة أخرى وتهاجم مواطنين وقوات تابعة لها كما يحدث مع قوات قسد والأكراد داخل سوريا.

ينتظر الكثير من الدول في العالم ما يتمخض عن عقد مجلس الأمن لجلسة طارئة لبحث الهجوم التركي على شمال شرق آسياـ وقد تصدر قرارات صعبة وقوية بحق تركيا، من أجل دفعها لسحب قواتها من هناك والتوقف عن الهجوم على سوريا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *