التخطي إلى المحتوى
تركيا تستكمل استعداداتها لمعركة الفرات
أرسلت القوات المسلحة التركية، مساء الإثنين، مزيدًا من التعزيزات إلى وحداتها المتركزة على الحدود السورية. وقال مراسل الأناضول إن تعزيزات تضم قوات خاصة وناقلات جند ومدرعات عسكرية، توجهت إلى الحدود السورية عبر ولاية كليس. ( İzzet Mazi - وكالة الأناضول )

على الرغم من تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتركيا بمحو إقتصادها في حالة إقدامها على تجاوز الحدود المسموح بها، إلا أن تركيا تستكمل استعداداتها لمعركة الفرات والتي تنوي تنفيذها مستغلة إنسحاب القوات الأمريكية من المنطقة، والتي قالت أنها لازمة من أجل تطهير المنطقة شرقي نهر الفرات من الأكراد والمسلحين من أجل توطين السعوديين في هذه المنطقة، وجعلها منطقة آمنة ومعزولة عن المناطق التي تشهد قتال وحروب ما بين المسلحين والقوات السورية، فقد أكد نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي على استكمال تركيا لاستعداداتها من أجل البدء في عملية الفرات.

وأكد عزم تركيا المضي قدماً في العملية العسكرية داخل الحدود السورية لما يراه ضرورة مُلحة قبل توطين السوريين في هذه المنطقة المنوي إنشائها، فتركيا ترغب في مقاتلة الأكراد السوريين إنطلاقاً من حدودها مع سوريا لما تعتبره تركيا متطلب هام لضمان الأمن في تركيا.

أثيرت الكثير من التساؤلات حول تخلي أمريكا عن حلفائها الأكراد خاصة بعد إنسحاب القوات الأمريكية من المناطق التي كانت تتواجد بها لتأمين الأكراد، وهو ما استغلته تركيا من أجل الهجوم على هذه القوات الكردية المنتشرة على الحدود ما بين سوريا وتركيا، وقد جاءت تصريحات ترامب الأخيرة من أجل محاولة طمأنة الأكراد لكن الخطوات العملية والجدية التي يتخذها الجيش التركي تشير لإتخاذه قرار فعلي بالهجوم والتوغل داخل سوريا.

يترقب العالم ما يحدث على الحدود السورية التركية وكيفية رد أمريكا على التوغل التركي إذا ما حدث، ويعتبر البعض تلويح ترامب بعقوبات إقتصادية يعني عدم رغبته في التصدي عسكرياً للقوات التركية في سوريا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *