التخطي إلى المحتوى
امريكا تحذر شركة فيسبوك من تشفير الرسائل بحجة الارهاب

اطلقت شركة فيسبوك تحذير جديد مصدره هذه المرة مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي، وياتي هذا ضمن محاولات حكومية لحث الشركة على عدم تشفير رسائل المستخدمين في فيسبوك بحجة الارهاب واستغلال الاطفال.

وفي نص التفاصيل فان الحجة التي اتخذتها كل من امريكا وبريطانيا واستراليا للضغط على فيسبوك لوقف خطط تشفير الرسائل على التطبيقات التي تتبعها هو مكافحة الارهاب وحماية الاطفال، وايضا من اجل فتح المجال للحكومات التي ذكرناها الوصول الى محتوى الاتصالات الخاص بالمستخدمين على الفيسبوك وتطبيقاتها كالواتس والانستقرام، وهو ما اثار جدلا كبيرا وتم طرحه امام حشد من مسؤولي قوانين حماية الاطفال في العاصمة الامريكية واشنطن.

فيما ارسلت مؤخرا الدول الثلاث المذكورة رسالة الى مارك زوكبيرغ مؤسس فيسبوك وحثته على عدم المضي قدما في خطتها لتنفيذ التشفير دون ضمان عدم التاثير على سلامة المستخدمين بالسلب، وتضمين وسيلة للوصول القانوني للمحتوى الخاصة بالمواطنين لحمايتهم.

فيما اكد خبراء في امن المعلومات انه من المتوقع ان تخضع فيسبوك في نهاية المطاف للطلبات الحكومية من اجل اطلاعها على محتوى رسائل المستخدمين، كما بين اشخاص يشكلون تهديدا للامن القومي لامريكا وبريطانيا واستراليا.

فيما اثار هذا الاجراء مخاوف كبيرة عند المستخدمين بسبب خصوصيتهم التي لا تتيح حاليا لاي طرف الاطلاع على رسائلهم او محادثاتهم .

في وقت مازالت شركة فيسبوك ماضية في تشفير الرسائل، ولكنها سوف تضطر الى فتح طرق للوصول الى محتوى الرسائل الخاصة بالمواطنين لحمايتهم من التعرض للابتزاز او الارهاب وغيرها من الامور التي تشكل خطرا عليه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *