التخطي إلى المحتوى
استمرار مظاهرات العراقيين لمحاربة الفساد ومطالبهم امام البرلمان العراقي

ايام دامية في العراق بعد الاحتجاجات التي مازالت مستمرة منذ يوم الثلاثاء الماضي، وقد ارتفعت حصيلة القتلى العراقيين الى اكثر من 60 قتيلا، وسط توجه الانظار الى البرلمان العراقي فمن المتوقع عقد جلسة اليوم لمناقشة مطالب المحتجين بعد وصول المطالب الى البرلمان.

حيث اكد محمد الحلبوسي رئيس البرلمان العراقي انه سيتم مباشرة التحقيق بشان الاعتداءات التي طالت المتظاهرين مؤكدين دعمهم لمطالب الحراك العراقي، كما بين ان المظاهرات درس لجميع القوى السياسية بان مطالب المحتجين لم تتحقق بالشكل المطلوب، مؤكدا على انه نحتاج الى ثورة اصلاح حقيقة لمواجهة الفساد والبيروقراطية.

كما اكد الحلبوسي ان الفساد والارهاب متشابها معبرا عن ان كليهما دمرا البنى التحتية ، في وقت دعا لمحاربة حيتان الفساد دون مماطلة على حد قوله ، مؤكدا على ان هذا ما سيعمل عليه مجلس النواب على كافة المستويات.

فيما علق الحلبوسي رئيس البرلمان العراقي عضويات عشراء النواب في البرلمان، وقد اعلنت كتلة سائرون تعليق عمل نوابها في البرلمان حتى ايجاد حل لمطالب المتظاهرين من قبل الحكومة، ودعا زعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي الى ضرورة اجراء انتخابات مبكرة وتجميد العمل بجميع المحافظات وتشكيل حكومة جنائية لكشف اوجه الفساد في الدولة، ومن وراء قتل المحتجين والمتظاهرين الان.

وكان وكيل علي السيستاني المرجعية الشيعية الدينية العلياء في العراق احمد الصافي في خطبة امس الجمعة، ان مجلس النواب يعتبر المسؤولية الكبرى للاحتجاجات الشعبية الواسعة في العراق طوال الايام الماضية، كما ودعا الى ملاحقة الفاسدين واسترجاع اموال الشعب لكن الرئاسات الثلاث لم تقوم بالاستجابة لهذه الدعوات ودعت السلطات لاجراء خطوات واضحة تجاه الاصلاح الحقيقي.

وقال الصافي، عبر منبر الجمعة من العتبة الحسينية في كربلاء: “دعونا لملاحقة الفاسدين واسترجاع أموال الشعب لكن الرئاسات الثلاث لم تستجب. ولهذا ندعو السلطات إلى اتخاذ خطوات واضحة في طريق الإصلاح الحقيقي.”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *