التخطي إلى المحتوى
نقاشات بشأن سدّ النهضة على أمل الاتفاق

تتواصل الآن اجتماعات المجموعة العلمية المستقلّة التي جمعت كل من مصر والسودان واثيوبيا بشأن مناقشة كيفية تشغيل سدّ النّهضة، وهو محور الخلاف بين هذه الدول الثلاثة المذكورة.

الجدير ذكره انّ النقاشات ستكون مفصّلة حول ما يُمكن أن يُطرح من اقتراحات من الوارد أن تطرحها الدّول المشاركة في هذه الاجتماعات، وستستمر هذه الاجتماعات للثالث من شهر أكتوبر الجاري، وبعدها سينعقد اجتماعًا وزاريًا وسيضم كل من وزير الرّي في هذه الدّول، وذلك من الرابع حتى السادس من ذات الشهر.

أشارت مصادر مطّلعة إلى انّ التوصل إلى الاتفاق سيكون بناءً على الكثير من التوصيات التي من الممكن تطبيقها وماهي إلا مطالب من هذه الأطراف المشاركة، إلا انّ بعض الجهات الدّولية قد تخوّفت من الوصول إلى طريق مسدود بشأن السّد، وهذا ما سيدفع مصر لاتّخاذ اجراءات تصعيدية، لا سيّما اللجوء إلى تحكيم دولي.

اما اللجنة الفنية الثلاثية فقد طرحت العديد من المقترحات لتشغيل السد الاثيوبي “سد النّهضة” وذلك في اجتماع أول يوم في العاصمة السودانية الخرطوم.

من المتوقّع أن يتمّ مناقشة اللجنة في الأيام القادمة، وذلك بشكل تفصيلي، لكافة الاقتراحات التي وُضعت ومن الممكن تطبيقها على أرض الواقع.

الجدير ذكره ايضًا أنّ مصر قد اقترحت بأن يتمّ ملء السد في الفترة ما بين خمس إلى سبع سنوات، وأن يبقى مستوى المياه في سد أسوان إلى 165 مترًا فوق سطح الأرض، وتُقدم اثيوبيا 40 مليار متر مكعب كل سنة، إلا انّ اثيوبيا رفضت هذا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *