التخطي إلى المحتوى
هوليوود ترفض اسم محمد أكثر من مرّة في أفلام ذات ميزانية ضخمة

مارست ولا زالت تُمارس المعروفة بهوليوود “تبييض” الشخصيات الأساسية في عدّة أفلام كان من الواجب أن يُجسّد أدوار البطولة فيها ممثلين عرب، او من أعراق مختلفة.

وعلى سبيل المثال وليس الحصر فإنّ إليزابيث تايلور كانت قد أدّت دور الملك كليوبترا المصرية، وعلى الرغم من نجاح العمل تجاريًا وفنيًا فإنّ شخصية كليوبترا بعيدة كل البعد عن اليزابيث من حيثُ العرق والشكل والثقافة حتّى، ولا من حيثُ البنية الجسدية كما تمّ الكشف عنه.

أفاد المخرج البريطاني سكوت بأنّه قد دافع مرارًا وتكرارًا عن هذه الممارسات، وقد استند إلى هذا بأدوار لممثلين من “أعراق أوروبية بيضاء في أدوار لا تمتّ لأعراقهم بصلة، وأشار إلى انّ هذا التصرف له علاقة بترويج الفيلم من ناحية اقتصادية.

وكان سكوت قد أسند دور البطولة في فيلمه Exodus: Gods and Kings لعام 2014 إلة كريستيان بيل، وهذا على الرغم من أنّ الفيلم يسلط الضوء على شخصيات مصرية، وذلك من خلال تجسيده لدور الفرعون رمسيس الثاني.

وأشار أنّه لا يستطيع أن يبني ويصنع فيلم كبير من حيثُ التكلفة والانتاج وفي النهاية آتي بطل اسمه محمد من أي بلد عربي!.

هذه العبارة هي ما تمّ أخذها على هذا المخرج البريطاني، وقد اتُّهم بالعنصرية الدينية والعرقية، إلا انّه لم يكن قد قصد ما وصل إلى السامعين، وقد استخدم اسم محمد لأنّه الاسم الاكثر شيوعًا في العالم العربي والشرق الأوسط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *