التخطي إلى المحتوى
فرنسا تكثيف التدخل التركي في ليبيا غير مقبول ويجب أن ينتهي
French President Emmanuel Macron arrives at an extraordinary EU leaders summit to finalise and formalise the Brexit agreement in Brussels, Belgium November 25, 2018. REUTERS/Dylan Martinez

فرنسا تكثيف التدخل التركي في ليبيا غير مقبول ويجب أن ينتهي ، الاثنين الموافق 15-6-2020 ، نقلا عن الصحف المحلية والاجنبية ان فرنسا ومن خلال التصريح الصحفي الذي تم الاعلان عنه قبل عدة ساعات اعتبرت التدخلات الاجنبية المستمرة في الدولة الليبية مرفوض بصورة قطعية ، خاصة ان هناك العديد من الدول الاجنبية توافق على الدعم الذي تقدمه القوات التركية وبقرار من الرئيس رجب طيب اردوغان لدعم حكومة الوفاق ، اليكم الان كافة التفاصيل المتعلقة بهذا الخبر .

وفي مداخلة اخرى اشارت الوزارة الخارجية الفرنسية أن الحكومة التابعة للمصالحة الوطنية  في الدولة الليبية  مستمرة في  الهجوم وذلك نجت رعاية تركية  ودعم تركي  هائل من اجل تطور الصراع وذلك رغم الاتفاق على الوصول الى قرار وقف إطلاق النار في المنطقة والعمل على السلام والحد من التوتر الذي يسود في المنطقة .

من جانبه قال مسؤول في الرئاسة الفرنسية لرويترز يوم الاثنين الموافق 15-6-2020 ،  ان فرنسا تعمل على  اجراء محادثات مع الدول الاعضاء خاصة في  حزب الشمال الاطلسي وذلك من اجل متابعة المستجدات في المنطقة ومن اجل بيان  دور تركيا كما تم وصفه بالعدواني  والمرفوض قطعيا  ، تعقيبا على التوتر المتزايد بين أنقرة وباريس بخصوص تلك الاوضاع ، واعرب الرئيس الفرنسي عن مبادرته وتأكيده على حل هذه القضية ، قبل فوات الاوان وقبل ان تخرج الاوضاع عن السيطرة في ظل اللحظات المتوترة في المنطقة مع كافة الاطراف المحلية والدولية .

وردا على سؤال حول رأي باريس ، قال المسؤول الفرنسي إن المحادثات ستجرى مع تركيا وشركاء الناتو الآخرين في الأيام المقبلة لمناقشة الوضع العام في البلاد الليبية والبحث مع كافة الاطراف من اجل الوصول الى حل نهائي  ، وسيتم عقد العديد من المحادثات من قبل  وزراء دفاع الناتو خلال هذا الأسبوع من اجل الاطلاع على آخر العلاقات المتوترة بين تركيا وفرنسا ، وذلك بسبب مجموعة من المشاكل تبدأ من سوريا إلى التنقيب عن النفط في شرق البحر الأبيض المتوسط ، واستنادا الى تلك القرارات انه من الممكن ان يتم الوصول الى الحل المتوازن خلال الشهور القادمة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *