التخطي إلى المحتوى
أوروبا تفتح حدودها وتبقي بعض قيود السفر

أوروبا تفتح حدودها وتبقي بعض قيود السفر ، يوم الاثنين الموافق 15-6-2020  ، عملت  الدول الأوروبية  على التخفيف من القيود التي فرضتها على الحدود وذلك من اجل  مكافحة فيروس كورونا وتطبيقا للإجراءات والقرارات الاحترازية التي تم اتخاذها من قبل الشرطة ووزارة الصحة لكافة الدول الأوربية بشكل عام ،ولكن استمرار إجراءات العزل في إسبانيا وسلسلة من القيود في مكان آخر واعتماد أساليب عمل جديدة تعني أن المستويات العودة لا تزال بعيدة الى رحلات السفر ما قبل الانتهاء من هذا الوباء .

اضافة الى القرارات التي تم الاعلان عنها من قبل  دولة أيسلندا ودولة ليختنشتاين والنرويج وسويسرا ، فإن منطقة شنغن ، التي تتكون من 22 عضوًا في الاتحاد الأوروبي ، تشغل معابر بلا حدود ، ولكن تم إغلاق معظمها لمدة ثلاثة أشهر ، باستثناء السلع والأفراد الذين يعملون في مجالات حيوية القطاعات ، استنادا الى القرارات التي تم اتخاذها ، يذكر ان تلك القرارات دولية وتشمل كافة الدول الاوروبية .

واكدت المفوضية العامة للشؤون الداخلية التابعة للاتحاد الاوربي الفا انه يجب الغاء كافة القيود التي تفرضها الدول الاوروبية على الحدود وذلك منذ تاريخ الاسبوع الماضي ، وتم التأكيد على هذه الاجراءات خلال تاريخ يوم الاثنين ، وتلك القرارات تم اتخاذها وجاري تطبيقها فعليا من اجل اعادة فتح كافة الحدود بين الدول الاوربية وذلك خلال بداية الشهر المقبل  عام 2020 .

وفي سياق آخر ان هذه الاجراءات تساهم بشكل كبير جدا من اجل انقاذ موسم  الصيف خاصة لمجالات الصناعة والسياحة والسفر التي تضررت بشكل كبير جدا نتيجة فيروس كورونا والذي ترتب عليه اغلاق كافة الحدود مما جعلها تتكبد الكثير من الخسائر ، وان فتح الحدود سوف يعمل على اعادة النشاط الاقتصادي خاصة ان غالبية البلاد كانت تعاني من الركود الاقتصادي الشديد ، والذي بدوره اثر عليها سلبيا على كافة الاصعدة والمجالات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *