التخطي إلى المحتوى
عقوبات أميركية تستهدف حركة النفط بين إيران وفنزويلا

عقوبات أميركية تستهدف حركة النفط بين إيران وفنزويلا ، إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب على  فرض مجموعة من العقوبات على عدد كبير من ناقلات النفط والتي يصل عددها الى 50 ناقلة نفط وتلك الإجراءات والعقوبات من اجل تعطيل الحركة التجارية بين كل من ايران وفنزويلا .

ونقلا عن الصحف الدولية الامريكية ان تلك العقوبات سيتم تطبيقها عن طريق وزارة الخزانة التابعة للولايات الامريكية المتحدة ، من اجل تجنب المواجهات العسكرية التي من الممكن ان تحدث بينها وبين الدول المستفيدة من ناقلات النفط ، وفي سياق آخر فأن الولايات المتحدة تدرس فكرة فرض العقوبات على شركة تابعة لرجل اعمال يحمل الجنسية الكولومبية ” ساب موران ” وهذا الرجل صديق مقرب من الرئيس ” نيكولاس مادورو ” .

واكدت الصحيفة الاخبار العالمية  “بلومبرج” أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف تبذل قصارى جهدها من اجل  وقف الدعم الإيراني للرئيس الفنزويلي مادورو ، وهذا بحد ذاته سوف يعمل على تعطيل التجارة بين ايران وفنزويلا لأتهما على اتفاق عالمي فيما يخص ناقلات النفط .

وكما اشرنا سابقا ان تلك العقوبات  التي تفرضها الولايات المتحدة الامريكية على النفط هو دافع اساسي  من قبل  الولايات المتحدة لمحاولاتها من اجل وقف حركة التجارة والمال والاعمال  بين العاصمة طهران والعاصمة  وكاراكاس من اجل تعطيل كافة العلاقات التجارية ، وهذه العقوبات لا تقتصر على التجارة بين هاتين الدولتين بل تشمل كافة العلاقات بينهما وبين كافة الدول العالمية المتخصصة في نقل النفط من الاسواق العالمية الى محيط تلك الدول .

يشار إلى أن فنزويلا التي تمتلك عدد كبير من احتياطيات النفط الخام في العالم تعاني من نقص حاد في وقود البنزين بعد عدة سنوات تأثير الادارة والعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على النفط الفنزويلي بشكل عام .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *